النفط يصل إلى أعلى مستوياته منذ نوفمبر 2014

التقرير الأسبوعي: النفط يصل إلى أعلى مستوياته منذ نوفمبر 2014
التقرير الأسبوعي

سجلت أسعار النفط ارتفاع قوي خلال تعاملات الأسبوع المنتهي اليوم الجمعة في ظل حالة تفاؤل تسيطر على سوق النفط تتعلق بالتوقعات الإيجابية للطلب العالمي على النفط وقرار منظمة أوبك+. رغم سلبية بيانات مخزونات النفط التي حدت قليلا من هذه الارتفاعات. وفيما يلي ملخص لأهم الأحداث المؤثرة على أسعار النفط هذا الأسبوع:

حركة النفط خلال الأسبوع

شهدت الأسعار ارتفاع جماعي لكل من الخام الأمريكي وخام برنت، واستطاع الخام الأمريكي الإغلاق على صعود هو السابع على التوالي محققا ارتفاع بحوالي 4.08%. ليصعد من أدنى مستويات الأسبوع عند 74.99 دولار للبرميل، نحو أعلى مستويات الأسبوع عند 79.76 دولار للبرميل.

وتعد هذه الارتفاعات هى الأعلى منذ نوفمبر 2014. كذلك استطاع خام برنت تحقيق الارتفاع الأسبوعي الخامس على التوالي، وصعد سعر برنت من أدنى مستويات الأسبوع عند 78.78 دولار للبرميل، ملامسا أعلى مستويات الأسبوع عند 83.45 دولار للبرميل.

وفي وقت سابق من الأسبوع، لامس الخام الأمريكي أعلى مستوى في سبع سنوات تقريبا عند 79.78 دولار للبرميل. بينما سجل خام برنت أعلى مستوى في ثلاث سنوات عند 83.47 دولار للبرميل.

قرار أوبك+

بشكل عام، كان الارتفاع في الأسبوع مدفوعا بارتفاع أسعار الغاز الذي شجع على التحول إلى النفط لتوليد الطاقة وبعض الصناعات، جنبا إلى جنب مع قرار منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاء بقيادة روسيا، التي تسمى أوبك+، بالتمسك بخطط لإضافة 400 ألف برميل فقط يوميا من الإمدادات في نوفمبر.

ويذكر أنه كان الارتفاع الأخير في أسعار الخام مدعوما برفض منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها زيادة الإنتاج ويأتي على خلفية مخاوف من شح إمدادات الطاقة على مستوى العالم. ويوم الإثنين، اختارت أوبك وروسيا وحلفاء آخرون، المعروفون باسم أوبك+، الاستمرار في خطة لزيادة الإنتاج بشكل تدريجي وعدم تعزيزه بشكل أكبر كما حثت الولايات المتحدة ودول مستهلكة أخرى.

مخزونات النفط الأمريكية

للأسبوع الثاني على التوالي، سجل مؤشر مخزونات النفط الأمريكية ارتفاعا بنحو 2.3 مليون برميل خلال الأسبوع المنتهي يوم الجمعة الماضية، فيما أشارت توقعات الأسواق إلى نمو بحوالي 0.8 مليون برميل فقط، وذلك بعدما كان قد سجل ارتفاعا بنحو 4.6 مليون برميل بالأسبوع الأسبق. مما ساهم في تشكيل ضغوط بيعية إضافية أمام أسعار النفط الخام.

إنتاج النفط

والجدير بالذكر أن إنتاج الولايات المتحدة ارتفع إلى 11.3 مليون برميل يوميا، متعافيا من عمليات الإغلاق المرتبطة بالعواصف قبل أكثر من شهر إلى الارتفاع بالقرب من أعلى مستوياتها، لكنه لا يزال بعيدا عن الرقم القياسي البالغ 13 مليون برميل يوميا المسجل في عام 2019. 

ومع تقييد شركات النفط الصخري عمليات الحفر للتركيز على عوائد المستثمرين، لم يتمكن إنتاج الولايات المتحدة من تعويض جهود أوبك لتقييد الصادرات. حيث ارتفع سعر خام برنت القياسي العالمي بأكثر من 50% هذا العام، مما زاد من الضغط التضخمي الذي قد يبطئ التعافي من جائحة فيروس كورونا COVID-19. ارتفع الغاز الطبيعي إلى ذروة قياسية في أوروبا وسجلت أسعار الفحم من المصدرين الرئيسيين أعلى مستوياتها على الإطلاق.

تصريحات هامة

وفقا لتعليقات وزير النفط العراقي، إحسان عبد الجبار، فأن السعر العادل لبرميل النفط الخام يتراوح بين 75 إلى 80 دولار وذلك بالنسبة للمنتجين والمستهلكين. وقد أوضح الوزير العراقي بأن بلاده تستهدف تعزيز إنتاجها من النفط الخام خلال السنوات القليلة المقبلة ليصل إنتاجها اليومي من النفط الخام إلى 8 مليون برميل يحلول عام 2027.

على جانب أخر، تراجعت وزارة الطاقة الأمريكية عن التعليقات السابقة التي كانت تفكر في الإفراج عن الاحتياطي البترولي الاستراتيجي وفرض حظر على صادرات النفط الخام، حسبما أفاد خافيير بلاس من بلومبرج على تويتر. ووفقا لبلاس، لا تفكر وزارة الطاقة في الاستفادة من احتياطي البترول الاستراتيجي "في هذا الوقت".

وتأتي هذه الأخبار بعد وقت قصير من تقدير بنك جولدمان ساكس أنه إذا أصدرت وزارة الطاقة النفط من احتياطي البترول الاستراتيجي، فمن المحتمل أن يقتصر على 60 مليون برميل فقط - مما يشكل خطرا هبوطيا قدره 3 دولارات لتوقعاتها بنهاية العام البالغة 90 دولارا للبرميل برنت.

اتخذ إيجاز صحفي للبيت الأبيض نبرة مماثلة لعدم استخدام الأسلحة الاحتياطية. حيث قال السكرتير الصحفي جين بساكي، في المؤتمر الصحفي اليومي يوم الأربعاء إن إدارة بايدن لن تقدم أي تنبؤات بشأن إطلاق احتياطي البترول الاستراتيجي للتخفيف من ارتفاع أسعار البنزين.

وفي الأشهر الأخيرة، كان البيت الأبيض على اتصال مع أوبك بشأن سعر النفط. وقال مستشار الأمن القومي جيك سوليفان في أوائل أغسطس إن الجدول الزمني لأوبك+ لتخفيف التخفيضات "ببساطة ليس كافيا" في لحظة حرجة من التعافي العالمي.



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *