انخفاض التمركزات الشرائية من كبار المستثمرين على الذهب

تقرير COT: انخفاض التمركزات الشرائية من كبار المستثمرين على الذهب
cot

أصدرت هيئة المتاجرة على السلع والعقود الآجلة CFTC يوم الجمعة الماضية تقرير التزام المتاجرين COT والذي كشف عن ارتفاع التمركزات الشرائية على النفط خلال الأسبوع الأخير المنتهي في 28 سبتمبر الماضي بصورة طفيفة، ويعد هذا الارتفاع هو الصعود الأسبوعي الثاني على التوالي.

وتصدر هيئة المتاجرة في السلع والعقود الآجلة CFTC تقرير التزام المتاجرين كل يوم جمعة، ويقيس التقرير صافي صفقات الشراء والبيع التي يقوم بها المضاربين في أسواق العقود الآجلة، ويعد ذلك مصدر مهم لقياس مدى قوة تأثير هؤلاء المتاجرين في الأسواق.

ووفقا للبيانات الصادرة عن هيئة المتاجرة على السلع والعقود الآجلة، فقد سجل كبار المضاربين وصناديق التحوط حجم تمركزات شرائية على النفط تقدر بحوالي 373,814 عقدا خلال الأسبوع الأخير المنتهي في 21 سبتمبر، وذلك مقارنة بتسجيل 355,978 عقدا خلال الأسبوع الأسبق. هذا، وأظهر مؤشر قوة المضاربين غير التجاريين أن اتجاه المستثمرين إلى الشراء ارتفع عند النسبة 31% منذ الأسبوع الماضي.

الجدير بالذكر أن المضاربين غير التجاريين من أهم المتداولين في سوق العقود الآجلة، ويرجع السبب في ذلك إلى أن تداولاتهم تتسبب في تحريك الأسواق في اتجاه معين؛ لامتلاكهم حسابات ضخمة، ولأنهم يقومون بالتداول من أجل جني الأرباح، ولذلك فإنهم يتبعون اتجاه السوق بقوة، حيث يقومون بالشراء في الاتجاه الصاعد، والبيع في الاتجاه الهابط.

على الجانب الآخر، تراجعت التمركزات الشرائية على النفط لصغار المستثمرين بالمقارنة مع الأسبوع الأسبق، وسجلت نحو  45,066 عقدا خلال الأسبوع الأخير المنتهي في 28 سبتمبر، مقارنة بتسجيل 40,202 عقدا خلال الأسبوع المنتهي يوم 21 سبتمبر الماضي. ويظهر مؤشر قوة صغار المستثمرين أن الاتجاه في الوقت الحالي للشراء ارتفع من النسبة 72% خلال الأسبوع الأسبق حتى وصل إلى النسبة 79% خلال الأسبوع المنتهي في 28 سبتمبر الماضي.

ويمتلك صغار المستثمرين أو تجار التجزئة حسابات صغيرة، مقارنة بالمضاربين التجاريين والمضاربين غير التجاريين، ويكونون عادة عكس اتجاه السوق، فهم أقل نجاحا من الفئات الأخرى، ويميلون للتركيز على قمم أو قيعان السوق.

أما عن الأغراض التجارية، فقد سجل حجم التمركزات البيعية على النفط انخفاضا طفيفا من قبل المضاربين التجاريين بحوالي 418,880 عقدا خلال الأسبوع الأخير مقارنة بتسجيل 396,180 عقدا خلال الأسبوع الأسبق. ويظهر من خلال مؤشر قوة المضاربين التجاريين، الذي يقيس حجم العقود مقارنة بأخر ثلاث سنوات، أن اتجاه المضاربين التجاريين للبيع وصل إلى النسبة 57% خلال الأسبوع الأخير.

وتجدر الإشارة إلى أن المضاربين التجاريين هم من يريدون حماية أنفسهم أو التحوط من الحركات غير المتوقعة للسعر، وتعتبر البنوك أو المؤسسات من المضاربين التجاريين الذين يريدون حماية أنفسهم أو التحوط ضد الحركات المفاجئة لأسعار العملات أو الأصول الأخرى من تقلب الأسعار.
 



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *