مؤشر الدولار يستقر أعلى 94.00 نقطة لليوم الثالث على التوالي

مؤشر الدولار يستقر أعلى 94.00 نقطة لليوم الثالث على التوالي
الدولار الأمريكي

ارتفع الدولار الأمريكي في مواجهة معظم العملات الرئيسية في التعاملات الأوروبية المبكرة يوم الجمعة، في طريقه للوصول إلى أفضل أسبوع له منذ يونيو، حيث ينتظر المستثمرون توجه الاحتياطي الفيدرالي إلى سياسة نقدية أمريكية أكثر تشددا في المستقبل القريب.

وفي الساعة 7:33 ص بتوقيت جرينتش، ارتفع مؤشر الدولار DXY الذي يقيس العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات أخرى، بنسبة 0.1% عند 94.26 نقطة، بالقرب من أعلى مستوى له منذ سبتمبر 2020 بعد أن اكتسب أكثر من 1% حتى الآن هذا الأسبوع، وهو أكبر ارتفاع أسبوعي منذ أواخر يونيو.

نظرة على حركة الدولار مقابل العملات الرئيسية:

  • انخفض زوج الدولار ين USDJPY بنسبة 0.1% إلى 111.16 ين، بعد صعوده إلى أعلى مستوى له منذ فبراير 2020، وتتعزز أرباح الين بفعل تحسن قطاع الأعمال الياباني للربع الخامس على التوالي في سبتمبر.
  • انخفض زوج اليورو دولار EURUSD إلى 1.1579 دولار، أعلى بقليل من أدنى مستوى في 10 أشهر.
  • انخفض الاسترليني دولار GBPUSD بنسبة 0.2% إلى 1.3449 دولار، أعلى بقليل من أدنى مستوى في 9 أشهر.
  • سجل زوج الاسترالي دولار AUDUSD الحساس للمخاطرة انخفاض بنسبة 0.4% إلى 0.7198 دولار.

وبدأ متداولو العملات الأجنبية في توقع خطوة الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي للبدء في تقليص مشترياته من الأصول قبل نهاية العام، ومن ثم رفع أسعار الفائدة بدءا من النصف الثاني من عام 2022. الأمر الذي يدعم حركة الدولار الأمريكي ويثقل على العملات الرئيسية الأخرى.

وفي هذا الصدد، صرح محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول، يوم الأربعاء بأن حل "التوتر" بين التضخم المرتفع والبطالة التي لا تزال مرتفعة هي القضية الأكثر إلحاحا التي تواجه الفيدرالي الأمريكي في الوقت الحالي.

سقف ديون الحكومة الأمريكية

كما يساعد الدولار كملاذ آمن هو المأزق الحالي بشأن سقف الديون الأمريكية الذي يهدد بإغلاق الحكومة. حيث قال زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، في وقت متأخر من يوم الأربعاء إن المشرعين قد توصلوا إلى اتفاق لتمديد الإنفاق الحكومي حتى 3 ديسمبر، لكن لا يزال التهديد بحدوث تعثر كارثي قائم، على الرغم من أنه تم تفاديه عدة مرات في حالات مماثلة سابقا.

ماذا ننتظر خلال اليوم؟

ويذكر أنه تم تعديل النمو في الولايات المتحدة في الربع الثاني صعوديا بشكل طفيف يوم الخميس، وسينصب التركيز يوم الجمعة على إصدار مؤشر إنفاق الاستهلاك الشخصي الأساسي، وهو مقياس التضخم الذي يستخدمه البنك الاحتياطي الفيدرالي لوضع السياسة. ومن المتوقع أن يرتفع هذا بنسبة 0.2% على أساس شهري في أغسطس و 3.6% على أساس سنوي، دون تغيير على أساس سنوي من يوليو، والذي كان أعلى مستوى منذ مايو 1991.



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *