الذهب يستقر خلال تداولات اليوم بعد هبوط متواصل لمدة يومين

الذهب يستقر خلال تداولات اليوم بعد هبوط متواصل لمدة يومين
أسعار الذهب

استقر الذهب يوم الخميس بعد يومين من الخسائر، مدعوما بتراجع طفيف في الدولار، لكن المكاسب ظلت تحت السيطرة بسبب التوقعات بأن مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي سيبدأ قريبا في تقليص دعمه النقدي، وارتفع الذهب بنسبة 0.2% إلى 1729.26 دولار للأوقية، وارتفعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب بنسبة 0.5% إلى 1730.70 دولار.

وقال هان تان، كبير محللي السوق في Exinity، إن الذهب يعرض عليه بعض تخفيف الضغوط من الدولار لأخذ قسط من الراحة، وأضاف تان أن التوقعات المتزايدة لتقليص بنك الاحتياطي الفيدرالي، والمتوقع الآن على نطاق واسع أن يبدأ في نوفمبر، ومن المتوقع أن تؤدي فرص استمرار ارتفاع عوائد سندات الخزانة إلى زيادة الضغط الهبوطي على المعدن الثمين ذي العائد الصفري.

وتوقف مؤشر الدولار DXY مؤقتا يوم الخميس، لكن التوقعات بأن مجلس الاحتياطي الفيدرالي سيبدأ في إنهاء حوافزه هذا العام أبقت العملة الأمريكية بالقرب من أعلى مستوياتها في عام، مما قلل من جاذبية الذهب لحاملي العملات الأخرى ووضعها في مسارها نحو 2.2.% تراجع ربع سنوي. 

وكانت عوائد سندات الخزانة الأمريكية القياسية لأجل 10 سنوات ثابتة أيضا فوق 1.5%، وهو مستوى لم نشهده منذ أواخر يونيو، وتميل التحفيز المنخفض للبنك المركزي وزيادات أسعار الفائدة إلى دفع عائدات السندات الحكومية إلى أعلى، مما يرفع تكلفة الفرصة البديلة لحيازة الذهب غير المربح.

وفي حين أن العوامل بما في ذلك مأزق سقف الديون الأمريكية، وارتفاع التضخم العالمي وأزمة إيفرجراند يجب أن تدعم الذهب بشكل طبيعي، ولا تزال السبائك تحت ضغط من الدولار القوي، الملاذ الآمن البديل، وارتفاع العائدات، وإذا أصبحت أسواق الأسهم غير مستقرة مرة أخرى، فقد يشهد الذهب طلبا أفضل للملاذ الآمن يدخل شهر أكتوبر المضطرب تاريخيا، وتداول الدولار، وهو ملاذ آمن بديل، بالقرب من أعلى مستوى له في 11 شهرا مقابل العملات المنافسة، على الرغم من أن الجمود في واشنطن بشأن سقف الديون الأمريكية يهدد بإغراق الحكومة في الإغلاق.

الذهب قد يتراجع نحو 1725 دولار وقد يتأثر بخطابات محافظي البنوك المركزية بالإضافة إلى بيانات أغسطس لمقياس التضخم المفضل لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي، وفي شهادة أمام الكونجرس يوم الثلاثاء، قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول إن الاقتصاد الأمريكي لا يزال بعيدا عن تحقيق الحد الأقصى من فرص العمل، وهو عنصر رئيسي في متطلباته لرفع أسعار الفائدة.



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *