الدولار يتصدر ويرتفع لأعلى مستوى فى 5 أسابيع

تقرير العملات الأقوي: الدولار يتصدر ويرتفع لأعلى مستوى فى 5 أسابيع
عملات

سجل الدولار الأمريكي ارتفاعا كبيرا خلال تعاملات اليوم الاثنين، ليصل إلى أعلى مستوى فى 5 أسابيع، وكان أكثر العملات الرئيسية ربحا بعدما عزز مكاسبه بنحو 2.37% مقارنة ببعض العملات الرئيسية الأخرى، حيث استفاد من تصريحات أعضاء الفيدرالي الأمريكي، صباح اليوم التى تشير إلى توقعات رفع الفائدة خلال 2022، وكذلك نتيجة تراجع شهية المخاطر عقب الضغوط المتصاعدة لأسابيع على أسعار الطاقة، كما استفاد من ارتفاع عوائد سندات الخزانة أجل 10 سنوات التى وصلت لأعلى مستوى لها في ثلاثة أشهر عند 1.516% اليوم الاثنين، قبل أن ترتفع 5 نقاط أساس جديدة بمرور تعاملات اليوم.

وحلت العملة الأوروبية الموحدة فى المركز الثانى بارتفاع 2.34%، بدعم من ارتفاع العائد على سندات منطقة اليورو لأعلى مستوى منذ مطلع يوليو، لتتخذ المسار نفسه لسندات الخزانة الأمريكية وسط تساؤل الأسواق حول توقيت بدء البنوك المركزية تشديد السياسة النقدية، خاصة مع تزايد تصريحات أعضاء الفيدرالى الأمريكي عن اتجاه رفع الفائدة فى 2022.

ولقد ارتفعت عوائد السندات الألمانية أجل 10 سنوات 3 نقاط أساس لتصل إلى -0.182%، والعائد على السندات الإيطالية للأجل نفسه زاد 4 نقاط أساس ليصل إلى 0.84%، ويري ميشيل ليستر، رئيس قطاع استراتيجيات الفائدة فى كومرز بنك، إن قلق البنوك المركزي يضع ضغوط على سوق السندات التى تكافح للحفاظ على معدلات الأسعار الحالية.

وتلقى اليورو أيضا دفعة إيجابية من تخصيص المجلس الأوروبي اليوم 5 مليار يورو كاحتياطيات لمساعدة الشركات الأوروبية فى التغلب على التداعيت قصيرة الأجل للبريكست، وسجل زوج اليورو دولار  EUR USD نحو 1.1692 دولار.

وفى المركز الثالث جاء الدولار الكندي بنسبة ارتفاع طفيفة تصل إلى 1.163% مستفيدا من صعود أسعار البترول التى كسرت حاجز الـ80 دولار للبرميل بدعم من تزايد الطلب العالمي على النفط الخام مؤخرا والتفاؤل حيال تعافي الاقتصاد العالمي سريعا خلال الفترة المقبلة، ونظرا لأهمية القطاع النفطي ودوره المهم بالنسبة لتعافي الاقتصاد الكندي.

وسجل زوج الدولار كندي USD CAD، نحو 1.266 دولار، بارتفاع 33% ووصل أعلى مستوى له عند 1.268 دولار في حين كان أدنى مستوى 1.259 دولار.

وفى المركز الأخير جاء الفرانك السويسري CHF بتحقيق أرباح قدرها 1.16%، وذلك فى ظل اضطراب شهية المستثمرين للمخاطرة وارتفاع جاذبية عملات الملاذ الآمن، خاصة مع استمرار تداعيات أزمة إيفرجراند الصينية التى بصدد إعلان تعثرها عن سداد ديونها التى تتخطى 300 مليار دولار.



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *