الهدوء النسبي لمشكلة إيفرجراند يدعم شهية المخاطرة

الهدوء النسبي لمشكلة إيفرجراند يدعم شهية المخاطرة
شهية المخاطرة

بدأ المستثمرون في تسعير التداعيات المحتملة من أزمة ديون شركة التطوير العقاري إيفرجراند، والتي مهدت الطريق لتحسين الرغبة في المخاطرة، وقال جيفري هالي، كبير محللي السوق: يبدو أن الأسواق تسعر بسرعة في إيفرجراند كنتيجة يمكن السيطرة عليها بالكامل ولن تمتد عبر حدود الصين إلى العالم المالي الأوسع.

تجاوزت إيفرجراند المثقلة بالديون، والتي أثارت قلق المستثمرين طوال الأسبوع الماضي، الموعد النهائي يوم الخميس لدفع 83.5 مليون دولار من الفوائد على السندات الدولارية، لكن حملة السندات لم يتلقوا أي كلمة من الشركة بشأن الدفع، وقد جعلهم ذلك يتساءلون عما إذا كان عليهم تحمل خسائر فادحة بعد فترة السماح البالغة 30 يوما، وفقا لرويترز. قسيمة أخرى بقيمة 47.5 مليون دولار مستحقة هذا الأسبوع على سند بالدولار الثاني.

وتراجعت أسهم شركة السيارات الكهربائية التابعة لشركة إيفرجراند بنسبة 25% في هونغ كونغ يوم الاثنين بعد تحذيرها من أنها تواجه مستقبلا غير مؤكد ما لم تتلق حقنا نقديا سريعا، وضخ البنك المركزي الصيني المزيد من السيولة في النظام المصرفي المحلي يوم الاثنين بمبلغ 100 مليار يوان نقدا، ويأتي ذلك بعد ضخ سيولة صافية بقيمة 78 مليار دولار في الأيام الستة السابقة، وفقد مؤشر شنغهاي المركب 0.8%، بينما كان مؤشر نيكاي في طوكيو وهانغ سنغ في هونج كونج ثابتا تقريبا.

وفي أوروبا، سجلت الأسهم الألمانية أعلى مستوى لها في 10 أيام بعد فوز حزب الديمقراطيين الاشتراكيين من يسار الوسط بأول انتخابات وطنية منذ 2005، متغلبين على حزب المستشارة أنجيلا ميركل المنتهية ولايته في الانتخابات الفيدرالية، وقال ستيفن بيل، كبير الاقتصاديين، إن السباق الضيق يعني أنه قد تكون هناك شهور من المفاوضات بين مختلف الأطراف لتشكيل ائتلاف، لكن من غير المتوقع أن تتفاعل الأسواق بشكل كبير مع حالة عدم اليقين هذه.

وارتفع مؤشر داكس في فرانكفورت بنسبة 0.9%، متفوقا على المؤشرات الإقليمية الأخرى، بينما ارتفع مؤشر Euro Stoxx 50 بنسبة 0.5%، وارتفع مؤشر FTSE 100 في لندن بنسبة 0.3%، وتتعامل المملكة المتحدة مع أزمة شراء البنزين بسبب الذعر حيث نفد الوقود بنسبة تصل إلى 90% من محطات الوقود بسبب نقص سائقي الشاحنات، تستمر الأعصاب بشأن نقص الطاقة في إضافة الزخم إلى ارتفاع أسعار النفط.

وارتفع خام برنت 1.3 بالمئة إلى 78.25 دولار للبرميل وهو أعلى مستوى منذ أكتوبر تشرين الأول 2018 وصعد غرب تكساس الوسيط 1.3 بالمئة إلى 74.94 دولار للبرميل بعد أن سجل خمسة مكاسب أسبوعية.



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *