أسعار الذهب تتراجع متأثرة بقوة الدولار

أسعار الذهب تتراجع متأثرة بقوة الدولار
الذهب

تراجعت أسعار الذهب يوم الاثنين، متأثرة بقوة الدولار وارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية، بينما ينتظر المستثمرون خطابات من صانعي السياسة الفيدراليين للحصول على مزيد من القرائن حول استراتيجية التناقص التدريجي، ونزل الذهب الفوري 0.1 بالمئة إلى 1748.86 دولار للأوقية واستقرت العقود الأمريكية الآجلة للذهب عند 1751.70 دولار.

ما زلنا نواجه بعض المخاوف بشأن الحفاظ على عرض الملاذ الآمن عند الانخفاضات، وقال ديفيد ميجر، مدير تداول المعادن في هاي ريدج فيوتشرز، لكننا ما زلنا نرى الدولار يحقق مكاسب ويبقي قليلا من الضغط على مجمع السلع، وعلى الأخص الذهب.

وصعد الدولار 0.1 بالمئة مقابل منافسيه، مما جعل الذهب أكثر تكلفة لحاملي العملات الآخرين، في حين ارتفعت عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات إلى أعلى مستوى لها في ثلاثة أشهر، وسينصب تركيز السوق الآن على خطابات مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي هذا الأسبوع بما في ذلك الرئيس جيروم باول، الذي سيدلي بشهادته أمام الكونجرس حول استجابة سياسة البنك المركزي للوباء.

في كل مرة يتحدث فيها أي من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي، نتطلع للحصول على مزيد من المعلومات. في هذه المرحلة، التوقع هو أنه في الاجتماع القادم سيعلن الاحتياطي الفيدرالي نوعا من التناقص التدريجي، وغالبا ما ينظر إلى الذهب على أنه تحوط ضد ارتفاع التضخم، ولكن رفع سعر الفائدة الفيدرالي من شأنه أن يزيد من تكلفة الفرصة البديلة لحيازة الذهب، والذي لا يدفع أي فائدة.

وكان المستثمرون يراقبون أيضا التطورات المحيطة بإيفرجراند المثقلة بالديون، بعد أن فاتت شركة العقارات الصينية العملاقة الموعد النهائي لسداد السندات الأسبوع الماضي، ومع تباطؤ الزخم الهبوطي على ما يبدو، قد يشهد الذهب بعض التأجيل في المدى القريب، لكن التوقعات الأوسع ليست جيدة.

وبحسب رافيندرا راو، رئيس قطاع بحوث السلع فى كوتاك سيكيورتيز، استفاد الذهب من استمرار القلق بشأن الاقتصاد الصيني وسط مخاوف تخلف إيفرجراند  Evergrandeعن السداد، خاصة مع عدم صدور أنباء حول سداد الشركة فائدة بقيمة 83.5 مليون دولار على السندات الخارجية، المستحقة،  وتزايد التدابير المتشددة من الرقيب الصيني.

وقدم تذبذب الدولار بعض الدعم أيضا لأسعار المعدن الأصفر، لكن توقعات تشديد الفيدرالى الأمريكي للسياسة النقدية حدت من مكاسب أكبر، والتدفقات المتباينة فى صناديق المؤشرات التى تعكس ضعف ثقة المستثمرين.

في مكان آخر، ارتفعت الفضة بنسبة 1% لتصل إلى 22.63 دولارًا للأونصة. وتراجع البلاتين 0.1 بالمئة إلى 981.04 دولار ، بينما نزل البلاديوم 0.5 بالمئة إلى 1962.15 دولار.

 



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *