لاجارد تؤكد أن أسباب ارتفاع التضخم مؤقتة وتتوقع استقرار الأسعار

لاجارد تؤكد أن أسباب ارتفاع التضخم مؤقتة وتتوقع استقرار الأسعار
كريستين لاجارد، محافظ المركزي الأوروبي

تناولت تصريحات محافظ البنك المركزي الأوروبي، كريستين لاجارد، إن العديد من دوافع الارتفاع الأخير في التضخم داخل منطقة اليورو مؤقتة ومن المقرر أن تتلاشى في العام المقبل. وألقت لاجارد باللوم على اضطرابات الإمدادات وقالت إن التضخم يجب أن يستقر العام المقبل.

ويذكر أنه انتعشت أسعار المستهلكين في منطقة اليورو بشكل أسرع من المتوقع، منذ إعادة فتح الاقتصاد بعد عمليات الإغلاق التي سببها وباء فيروس كورونا، ويعتقد العديد من صانعي السياسة في البنك المركزي الأوروبي أن التضخم سيكون قريبا أو حتى أعلى من هدف البنك المركزي الأوروبي البالغ 2% العام المقبل.

توقعت لاجارد تحرك التضخم بمجرد تشديد سوق العمل، لكنها أضافت أنه لا يزال هناك جوانب يجب التعامل مع في سوق العمل، حيث يوجد حاليا ما لا يقل عن مليون عاطل عن العمل أكثر مما كان عليه قبل جائحة فيروس كورونا COVID-19.

وأشارت لاجارد إلى الفرق بين البنك المركزي الأوروبي والاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، حيث بدأ المركزي الأوروبي في تقليص مشترياته من السندات الطارئة هذا الشهر على الرغم من أنه يخطط للاستمرار في طباعة النقود لفترة من الوقت، بينما قال الاحتياطي الفيدرالي هذا الأسبوع إنه يتوقع أن يبدأ في تقليص مشترياته من السندات. 

وردا على سؤال حول الاضطرابات التي ضربت شركة العقارات الصينية إيفرجراند Evergrande، قالت لاجارد، إنه في منطقة اليورو، على وجه الخصوص، سيكون التعرض المباشر محدودا.



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *