النفط يرتفع وسط نقص إمدادات الغاز وارتفاع آمال التعافى

النفط يرتفع وسط نقص إمدادات الغاز وارتفاع آمال التعافى
نفط

تعافت أسعار النفط لتلامس أعلى مستوى لها فى 3 سنوات على خلفية انخفاض المعروض فى وقت يعجز المتاح من الطاقة عالميا، خاصة الغاز الطبيعي، عن تلبية الطلب المتزايد عليها، ما يجعل اللجوء لخام برنت فى توليد الطاقة مرجحا إلى حد كبير.

وسجل برميل خام برنت فى العقود الآجلة تسليم نوفمبر 77.4 دولار، فيما سجل خام غرب تكساس الوسيط تسليم الشهر نفسه 73.32 دولار للبرميل.

وكانت إدارة معلومات الطاقة  الأمريكية أعلنت تراجع مخزون الخام الأمريكي للأسبوع الـ17  على التوالي، وبمعدل أكبر من المتوقع عند 3.5 مليون برميل ليسجل 414 مليون برميل وهو المستوى الأدنى منذ أكتوبر 2018.

وفى تصريحات صحفية الأربعاء الماضي، أكد وزيرالنفط العراقي، أن مجموعة أوبك وحلفاؤها يسعون للحفاظ على سعر الخام قريبة من 70 دولار للبرميل مع تعافى الاقتصاد العالمى.

تراجع الدولار وآمال التعافي

يلعب الدولار الذي يرتبط بعلاقة عكسية مع أسعار السلع دورا فى رسم مستقبل سعر النفط، إذ تخلى مؤخرا عن أعلى مستوى له فى شهر  بعد بيان الاحتياطي الفيدرالى الذي ثبت فيه أسعار الفائدة الأمريكية وألمح لاستعداده لتشديد السياسة النقدية فى وقت أقرب من المحدد حال تطلب الوضع ذلك.

وتقول بربرا لمبريشت، محلل فى كومرزبنك، إن الفيدرالى الأمريكي أعطى تنويها مسبقا لنيته فى خفض شراء الأصول بما يؤكد تفاؤله بالنشاط الاقتصادي، وهو ما يرفع حتما الطلب على النفط.

إنفراجة أزمة إيفرجراند

وتلقت أسعار النفط دعما إضافيا بعد هدوء المخاوف بشأن أزمة إيفرجراند الصينية Evergrande، بعد إعلانها سداد فوائد سندات دولية مقومة بالدولار، وتلقيها تعليمات من الرقباء الماليين فى الصين بتفادى التعثر.

هل يرفع الشتاء القارس حرارة سوق النفط؟

يتوقع بعض كبار المتداولين فى النفط بجانب بنوك الاستثمار ارتفاع أسعار النفط الخام خلال المتبقى من العام خاصة مع تراجع مخزونات الغاز والامدادات الشحيحة من روسيا فى ظل تزايد الطلب من آسيا التى تتعافى من تبعات كورونا، وترى فيتول جروب أن النفط سيرتفع عن مستوى 80 دولار للبرميل، مُرجعة ذلك جزئيا إلى ارتفاع أسعار الغاز ما يحول دفة الطب إلى الذهب الأسود فى توليد الطاقة.

وقال بنك الاستثمار جولدمان ساكس، إن النفط سيتخطى 90 دولارا حال واجه العالم خاصة فى النصف الشمالى منه شتاء قارس، واتفق فيل فلين، كبير محللي مجموعة برايس فيوتشرز الأمريكية، أن مخاوف شح المعروض وسط الطب المتزايد قد تدفع أسعار النفط عاليا، خاصة إذا أقرت الحكومة الأمريكية أية عقوبات إضافية على إيران.



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *