الدولار الأسترالي يواصل التراجع والاسترليني بين العملات الخاسرة

الدولار الأسترالي يواصل التراجع والاسترليني بين العملات الخاسرة
عملات

سيطر ضعف شهية المخاطرة في الأسواق خلال تداولات اليوم الجمعة على تحركات العملات الرئيسية التي انقسمت إلى عملات خاسرة، يتصدرها الدولار الأسترالي وتبعه كل من الدولار النيوزلندي والدولار كندي والجنيه الاسترليني. وتضمنت قائمة العملات الرابحة كل من الفرنك السويسري واليورو والين الياباني، فيما جاء الدولار الأمريكي في صدارة العملات الرابحة اليوم.

الدولار الأسترالي

على الرغم من أن ضعف شهية المخاطرة في الأسواق يعد أحد الأسباب التي دفعت الدولار الأسترالي إلى التراجع خلال تداولات اليوم وأمس، فإن التحذيرات الصادرة عن صندوق النقد الدولي حول الوضع الاقتصادي في أستراليا كان لها تأثير على تحركات العملة. ودفع ذلك الدولار الأسترالي إلى التراجع خلال اليوم بنسبة 2.59% مقارنة بالعملات الرئيسية الأخرى، ليحتل المرتبة الأولى بين العملات الخاسرة خلال تداولات اليوم.

فقد حذر صندوق النقد الدولي خلال تداولات اليوم الجمعة من أن السلطات الأسترالية تحتاج إلى تشديد معايير قروض الإسكان بهدف تقليل المخاطر على النظام المالي في البلاد. وشدد صندوق النقد في تقريره على ضرورة الإبقاء على السياسة النقدية والمالية التسهيلية لدعم الاقتصاد خلال أزمة كورونا وعودة قيود الإغلاق.

الدولار النيوزلندي

جاء الدولار النيوزلندي في المرتبة الثانية بين العملات الخاسرة بتسجيل تراجع بحوالي 2.35% مقارنة بالعملات الأخرى. وتزامن هذا التراجع في أداء عملات السلع بصورة عامة مع عودة المخاوف حول مصير شركة إيفرجراند الصينية العملاقة وسط ارتفاع متزايد للمخاوف حول تعثر الشركة عن سداد ديونها.

كذلك، ساهمت البيانات الصادرة في نيوزلندا خلال الساعات الأولى من صباح اليوم في زيادة الضغوط على تحركات الدولار النيوزلندي، حيث كشفت البيانات عن اتساع عجز الميزان التجاري في نيوزلندا بحوالي 2144 مليون دولار نيوزلندي خلال أغسطس الماضي.

الدولار الكندي

وكانت المرتبة الثالثة بين العملات الأسوأ أداء اليوم من نصيب الدولار الكندي الذي خسر حوالي 0.69% من قيمته مقابل العملات الأخرى. ويعود السبب في هذا الانخفاض إلى تراجع أسعار النفط على مدار اليوم وسط مخاوف من تأثير أزمة إيفرجراند على السوق المالية في العالمية، الأمر الذي انعكس على تحركات أسهم شركات التعدين والطاقة المرتبطة بالدول الأسيوية بصورة خاصة.

الجنيه الاسترليني

حاول الجنيه الاسترليني الاستقرار خلال تداولات اليوم على الرغم من تراجعه بصورة طفيفة بحوالي 0.07% مقارنة بالعملات الرئيسية الأخرى. وكان الجنيه الاسترليني قد شهد ارتفاعا خلال تداولات الغد فور صدور بيانات قرارات بنك إنجلترا عن الإبقاء على معدل الفائدة دون تغيير وحجم مشتريات الأصول.



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *