الدولار الأمريكي يسجل أرباح ملحوظة للأسبوع الثالث على التوالي

الدولار الأمريكي يسجل أرباح ملحوظة للأسبوع الثالث على التوالي
التقرير الأسبوعي

حقق الدولار الأمريكي للأسبوع الثالث على التوالي في مواجهة العملات الرئيسية الأخرى. واقترب مؤشر الدولار DXY مع نهاية الأسبوع من ملامسة المستويات 93.30 نقطة، وفيما يلي نظرة على أهم الأحداث المؤثرة على حركة الدولار خلال هذا الأسبوع:

الدولار الأمريكي يرتفع بمستهل تداولات الأسبوع

بدأ الدولار الأسبوع بقوة يوم الاثنين الماضي مع المستثمرين في مزاج حذر قبل عدة اجتماعات للبنك المركزي، على رأسها مجلس الاحتياطي الفيدرالي، في حين أن كارثة تلوح في الأفق في شركة التطوير المدينة المثقلة بالديون إيفرجراند زادت من هشاشة الأسواق، وفي ظل ضعف تحركات السوق، بسبب العطلات في اليابان والصين، تزايد الطلب على الدولار الأمريكي باعتباره ملاذ اَمن ويتم اللجوء إليه بأوقات الأزمات والاضطرابات.

قرارات الفيدرالي الأمريكي تدعم الدولار الأمريكي

أعلنت لجنة السياسة النقدية في البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بعد انتهاء اجتماعها يوم الأربعاء الماضي الإبقاء على الفائدة دون تغيير عند مستويات 0.25% بما يتوافق مع توقعات الأسواق، حيث يحدد البنك الفيدرالي الأمريكي معدلات الفائدة قصيرة المدى في الولايات المتحدة من خلال قراره بشأن الفائدة التي تدفعها البنوك لبعضها البعض خلال التداولات الليلية مقابل اقتراض احتياطاتها في حالة مواجهة عجز في الاحتياطات اللازمة.

واستفاد الدولار الأمريكي من صدور هذه القرارات وبخاصة بعد تصريحات محافظ الفيدرالي الأمريكي جيروم باول بأنه من الممكن أن تنتهي مشتريات السندات بمنتصف العام المقبل، وهو ما عزز التفاؤل حيال بدء الفيدرالي الأمريكي برفع الفائدة وتشديد السياسة النقدية بأسرع من المتوقع، بما عزز قوة الدولار الأمريكي.

الدولار الأمريكي يستفيد بتصريحات أعضاء الفيدرالي

سجل الدولار الأمريكي ارتفاعا قويا مع نهاية الأسبوع مستفيدا بإيجابية تصريحات أعضاء الفيدرالي حيال وتيرة مشتريات السندات، واحتمالات رفع الفائدة بنهاية العام المقبل، حيث صرحت عضو الفيدرالي الأمريكي ميستر بأنه قد تتوافر ظروف رفع الفائدة بنهاية العام المقبل، وأن مخاطر التضخم المرتفع تميل إلى الصعود بشكل أكبر، بالإضافة إلى أنه من المتوقع نمو الاقتصاد الأمريكي بنسبة 4% تقريبا بالعام المقبل، بالإضافة إلى أن الفيدرالي الأمريكي لا يرغب في رؤية توقعات التضخم أعلى 2% بمرور الوقت، رغم أن ارتفاع التضخم بشكل أساسي يعود إلى ظروف الوباء وإعادة فتح الاقتصاد، وهذه التصريحات كان لها تأثير إيجابي بتحركات الدولار.

ماذا ينتظر الدولار الأسبوع المقبل؟

يعتبر تصريح محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي ،جيروم باول، هو الحدث الأبرز خلال الأسبوع المقبل وتحديدا يوم الأربعاء المقبل، بالإضافة إلى مؤشر ism التصنيعي، ومؤشر الإنفاق الاستهلاكي والذي يعتبر مؤشر قوي للتضخم الأمريكي، ومن ثم سيكون لهذه التطورات الاقتصادية تأثير قوي بتحركات الدولار الأمريكي.

Source link



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *