أداء قوي لأسعار النفط رغم مخاوف تباطؤ الاقتصاد!

التقرير الأسبوعي: أداء قوي لأسعار النفط رغم مخاوف تباطؤ الاقتصاد!
التقرير الأسبوعي

مع اقتراب الأسبوع الجاري على الانتهاء، تقترب أسعار النفط من تسجيل مكاسب أسبوعية جديدة بدعم من ارتفاع الطلب على النفط واستمرار تراجع الإنتاج الأمريكي. ولكن، تسببت أزمة شركة إيفرجراند في الحد من ارتفاع أسعار النفط بصورة أكبر خلال الأسبوع الجاري حيث تصاعدت المخاوف من تباطؤ الاقتصاد العالمي.

هذا، وشهدت العقود الفورية للخام الأمريكي الارتفاع الأسبوعي الخامس على التوالي خلال تداولات الأسبوع الجاري، حيث صعدت عقود الخام الأمريكي بنسبة تتجاوز 2% مقارنة بالأسبوع الماضي. وسجلت العقود الفورية لخام برنت ارتفاعات مماثلة، حيث يقترب خام برنت من تسجيل الارتفاع الأسبوعي الثالث على التوالي بتسجيل صعود بحوالي 2.90% مقارنة بالأسبوع الأسبق.

الأحداث الرئيسية المؤثرة على النفط 

الإنتاج الأمريكي

بدأت أسعار النفط تداولات الأسبوع الجاري على تراجع في ظل المخاوف من ارتفاع المعروض من الخام الأمريكي مع تزايد منصات الحفر، ولكن تراجعت تلك المخاوف مع استمرار تعطل جزء كبير من الإنتاج في خليج المكسيك بسبب إعصار أيدا الذي تسبب في تعطل الإنتاج بصورة ملحوظة منذ نهاية أغسطس الماضي في خليج المكسيك، وهو ما حافظ على استقرار أسعار النفط من جديد.

تصريحات أعضاء أوبك+

وخلال الأسبوع الجاري، خرج عدد من مسؤولي الدول الأعضاء في تحالف أوبك+ بعدد من التصريحات التي أكدوا من خلالها على عدم الاتجاه إلى تغيير اتفاق حجم الإنتاج الحالي. فقد أكد وزير النفط في الإمارات العربية المتحدة، سهيل المزروعي، على أن تحالف أوبك+ لا يحتاج إلى تغيير اتفاق الإنتاج الحالي. وتتشابه تلك التصريحات مع ما قاله وزير النفط العراقي في بداية الأسبوع عندما أشار إلى أن حجم الإنتاج الحالي سيحقق توازن السوق خلال الربع الأول من العام المقبل، ودفعت تلك التصريحات أسعار النفط للارتفاع مرة أخرى.

مخزونات النفط الأمريكية

أصدرت إدارة الطاقة الأمريكية خلال تداولات الأسبوع الجاري بيانات مؤشر مخزونات النفط خلال الأسبوع الأخير، والتي أظهرت تسجيل المؤشر قراءة أفضل من توقعات الأسواق. ووفقا للبيانات الصادرة يوم الأربعاء الماضي، فقد سجل مؤشر مخزونات النفط تراجعا بنحو 3.5 مليون برميل، بأفضل من توقعات الأسواق بتسجيل انخفاض بحوالي 3.3 مليون برميل فقط، بما يعكس تحسن الطلب على النفط الخام وتراجع المعروض.

أزمة إيفرجراند

أثرت أزمة شركة إيفرجراند الصينية العملاقة على تحركات الأسواق بصورة عامة خلال الأسبوع الجاري، بما في ذلك سوق النفط، حيث أدت المخاوف حول تعثر الشركة عن سداد ديونها التي تتجاوز 300 مليار دولار من التأثير على النظام المالي العالمي بما يهدد النمو الاقتصادي في الصين والعالم.



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *